Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

الأحد، 1 يوليو، 2012

آي-فون إسلام - “مستخدمو iOS يحتفظون بالتطبيقات أكثر من نظرائهم في أندرويد” + 1 مقالات إضافية

آي-فون إسلام - “مستخدمو iOS يحتفظون بالتطبيقات أكثر من نظرائهم في أندرويد” + 1 مقالات إضافية

Link to آي-فون إسلام

مستخدمو iOS يحتفظون بالتطبيقات أكثر من نظرائهم في أندرويد

Posted: 01 Jul 2012 02:45 AM PDT

أعلنت جوجل منذ أيام عن تجاوز عدد التطبيقات في متجرها ” جوجل بلاي ” رقم 600 ألف تطبيق وهو يعني اقتراب عدد برامج الاندرويد من عدد تطبيقات متجر أبل والذي وصل 650 ألف تطبيق الشهر الماضي ، هذه الأرقام المتقاربة دفعت عدد من المراكز البحثية لدراسة المتجرين من حيث استخدام التطبيقات، ففي دراسة سابقه اكتشفوا أن في حالة طرح شركة ما تطبيق في متجري أبل وجوجل فإن كل دولار عائد من متجر أبل يقابله 24 سنت من متجر أندرويد، لكن الدراسة السابقة تهم المطورين وترشدهم إلى أي المتاجر تحقق أفضل عائد لكن هذا لا يهم المستخدم العادي لذا جاءت الدراسة الجديدة عن استخدام التطبيقات من المتجرين. فما الذي كشفت عنه هذه الدراسة؟

في الصراع الدائم بين الآي فون والأندرويد تجد لكل منهم نقطة تفوق فعشاق الأندرويد يذكرون أن المواصفات التقنية لأجهزة مثل الجالاكسي إس 3 وال HTC وان إكس تفوق بكثير مواصفات الآي فون سواء من ناحية حجم الشاشة أو سرعة المعالج ووجد بعض التقنيات الخاصة مثل NFC وإمكانية تركيب ذاكرة خارجية وغيرها، وتجد عشاق أبل يردون بعبارة ” ما فائدة الحصول على قوة خارقة بدون توظيفها؟ ” نعم تتفوق أجهزة الأندرويد تقنياً لكن لا توجد التطبيقات التي تستغل هذه القوة الخارقة وأن الآي فون ربما يكون أقل من ناحية المواصفات لكنه يمتلك متجر البرامج الأقوى وتطبيقات تجعلك تستفيد من كل مواصفات الجهاز بشكل فعلي.

 لكن كلام مستخدمي الأندرويد مثبت عملياً بفارق المواصفات أما كلام عشاق الآي فون فربما يكون مجرد احساس فقط بأن المتجر أفضل والتطبيقات أكثر جودة إلى أن جاءت هذه الدراسة:

الدراسة تدور حول عدد مرات استخدام التطبيق قبل تجاهله وحذفه تماماً، أي يطلبون من مستخدموا ال iOS والأندرويد تحميل 100 تطبيق مثلاً ثم يبدأ الطرفان في استخدام هذه التطبيقات ويدرس الباحثون النتائج ليعلموا كم يبلغ عدد التطبيقات التي سوف تفتح مرة واحده لأنهم وجدوها تطبيقات غير مفيدة، وكم تطبيق يستخدم مرتين فقط وهكذا وأيضاً عدد التطبيقات التي تستخدم أكثر من 10 مرات ( أي يجدها تطبيق هام ويستخدمها بشكل دائم ) وأظهرت الإحصائيات إن نسبة التطبيقات التي تستخدم مرة واحدة في الأندرويد وصلت إلى 24% مقابل 21% في iOS بينما نسبة التطبيقات التي تستخدم بشكل مستمر في متجر أبل ( ذو فائدة حقيقية ) تصل إلى 35% مقابل 23% في الأندرويد وهو ما يعني أن مستخدمي ال iOS يجدون تطبيقات تناسبهم بشكل أفضل وأسهل من مستخدمي الأندرويد كما يمكن مشاهدة باقي الدراسة في الصورة التالية:

 

توضيح:

الدراسة لا تعني أن كل تطبيقات متجر الأندرويد ليست ذو فائدة ولا تعني أيضاً أن كل تطبيقات متجر أبل هى تطبيقات مفيدة لكنها توضح أن نسبة التطبيقات ذات الفائدة الفعلية والتي تجذب المستخدم لها بشكل دائم في متجر أبل تفوق متجر جوجل، وأن الإرتفاع الضخم في عدد التطبيقات بمتجر جوجل لم يتمكن فعلياً من تعويض الفارق في جودة التطبيقات. وأنه زيادة عدديه فقط.

كما أكدت الدراسة صحة النظرية القائلة بأن أحد أهم أسباب نجاح منتجات أبل هو أن مستخدموها يفضلون التطبيقات عن مواصفات الجهاز نفسه بدليل وجود 650 ألف تطبيق تم تحميلهم أكثر من 30 مليار مرة مقابل متجر أندرويد الذي يملك رقم قريب من ناحية عدد التطبيقات وهو 600 ألف تطبيق لكن عدد التحميلات هنا 20 مليار فقط بفارق 10 مليار تحميل وهو ما يدل أن مستخدمي iOS يعيشون مع التطبيقات ويبحثون عنها بشكل أكثر من مستخدمي الأندرويد.

هل استخدمت متجري أبل والأندرويد؟ وهل ترى هذه الدراسة حقيقية وأن العثور على تطبيقات مفيدة في متجر أبل أكثر سهولة من متجر جوجل؟ شاركنا رأيك

المصدر | cultofmac


جميع الحقوق محفوظة ©آي-فون إسلام, 2012. | رابط الموضوع | التعليقات |
بطاقات:

هل تخطط أبل لمفاجئة كبرى بتطبيق PassBook ؟

Posted: 29 Jun 2012 11:00 PM PDT

تعتبر أبل من أكثر الشركات سرية في العالم لذا عندما تسمع مسئول كبير في أبل مثل “فيل شيلر” مدير تسويق منتجات أبل حول العالم يقول أن أبل لا تفكر في نقطة ما ، فعليك توقع العكس وأن هذا التصريح ربما يكون مجرد محاولة تضليل؟ هذا ما حدث عندما سُأل فيل شيلر في صحيفة وول ستريت عن تطبيق الباس بوك فقال “أبل لا تخطط له ليكون وسيلة دفع مباشرة”، لكن هل ما قاله صحيح ؟ ولماذا يسعى فيل شيلر لنفي هذا الأمر ؟ وهل قدمت أبل تطبيق الباس بوك فقط ليكون مجرد حافظة تضم التذاكر الإلكترونية أم أنها تخطط لتطويره وتقديم مفاجئة كبرى مع الآي فون القادم ؟

ينتظر العالم الآي فون القادم في أكتوبر بشغف كبير وكل يوم تجد توقعات وإشاعات تملئ الصفحات عن مواصفات هذا الجهاز الكبير، ولعل هناك أمور متوقعة وبشده مثل زيادة في حجم الشاشة وأيضاً تقنية NFC والتي تحدثنا عنها سابقاً. هذه التقنية أصبحت متاحة في كثير من الأجهزة الحديثة وأيضاً بدأت في الانتشار بشكل كبير حول العالم، وهو الأمر الذي يجعل الكثيرين يؤكدون أن أبل سوف تقدمها في الآي فون القادم، وأشهر استخدامات لهذه التقنية هما نقل الملفات والصور بسرعة كبيرة وأيضاً الدفع الإلكتروني، وأبل تمنع حتى هذه اللحظة نقل الملفات بين الأجهزة، لكن ماذا عن الدفع الإلكتروني؟

يؤكد Ed McLaughlin أحد أكبر المسئولين في شركة ماستر كارد أن أبل تعمل حالياً على منظومة دفع خاصة بها عن طريق الهواتف وتضم NFC والآي تونز وهو الأمر الذي يؤكده أيضاً المدير التنفيذي لشركة SITA أحد أكبر شركات الآي تي في العالم حيث ذكر أبل قدمت تطبيق الباس بوك كحافظة إليكترونية وستعى لنشرها حول العالم إلى أن يبدأ الكثيرون باستخدامها وبعد ذلك سوف يسمحون باستخدام الكروت الإئتمانية للشراء من داخل التطبيق بواسطة ال NFC في الآي فون القادم.

تطبيق الباس بوك الآن كما هو مخطط له هو مجرد حافظة تضم التذاكر الإليكترونية فقط وتخبرك بالتغيرات التي تحدث على حجوزاتك لكن هل يمكن أن يتطور هذا الأمر؟، مثلاً بإمكانيات الباس بوك الحالي فأنت ستذهب إلى مقهى ستار باكس وتفتح التطبيق وتظهر بطاقة الخصم الخاصة بك ( رصيدك الحالي ) ليمررها الموظف على الجهاز أمامه ويخبرك أن عليك دفع مبلغ 30 دولار مثلاً لكن مع وجود NFC والبطاقات الإئتمانية داخل هذا التطبيق فكل ما على الموظف فعله هو تمرير هاتفك ليقرء بطاقة الخصم وأيضاً تسدد المبلغ المتبقى فى نفس الوقت. أليس هذا رائعاً؟؟

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد بل أن بعض المحللين يتوقعون ( اعتماداً على تصريحات المسئولين في ماستر كارد ) أن أبل سوف تستخدم الآي تونز أيضاً، هذا يعني أنها ربما تسمح لك بسداد ثمن مشترياتك عن طريق رصيدك في الآي تونز أي أن أبل ربما تخطط للتحول إلى حافظة نقدية فكل ما على العميل فعله هو ملئ رصيده لدى أبل والآن يمكنه استخدام هذا الرصيد ليس فقط في شراء تطبيقات لكن أيضاً التسوق لدى الباعة وشراء البضائع التقليدية. ولعل هذا يفسر لماذا اهتم تيم كوك بذكر أن هناك 400 مليون حساب آي تونز مزود بطاقات إئتمانية ولم يذكر الحسابات المجانية وكم يبلغ عددها لكن ذكر الحسابات ذات البطاقات الإئتمانية فهل يمكن أن تكون هذه إشارة؟ وهذا الأمر ليس خيال محض لأن أبل مؤخراً بدأت في تسجيل براءات اختراع في هذا المجال كما يظهر أحدها في الصورة التالية:

لكن هذه ليست وجهة النظر الوحيدة لحافظة أبل فهناك من يرى أن أبل سوف تستخدم تقنيات البلوتوث 4 ويبرر هذا الأمر أن أبل عندما تطلق حافظة نقدية فهى تريد لها الانتشار ولن تنتظر حتى يحقق الآي فون القادم المبيعات الكبيرة وتنتشر الحافظة الجديدة معه، كما أن البلوتوث 4 متوافر حالياً في الآي فون 4S والآي باد الجديد وأبل لا تستخدمه في نقل البيانات بسرعة عالية فربما تكون وضعته في الأجهزة لأمر آخر ومن المحتمل أن يكون “خدمات الحافظة النقدية”.


 الخلاصة:

أبل لديها براءات اختراع في الحافظة النقدية ، تمتلك 400 مليون حساب آي تونز مزود بكروت إئتمانية ، توفر البلوتوث 4 وسوف تقدم NFC ثم تجدها تعلن عن تطبيق التذاكر الإلكترونية فهل كل هذا صدفة أم أنها تخطط لدمجهم جميعاً في تطبيق الباس بوك أو تطبيق آخر مستقبلي وتتحول أبل إلى بنك إليكتروني فتذهب إلى المحلات المختلفة وتتسوق وتدفع عن طريق الآي فون.

تعليق آي-فون إسلام

ربما يكون هذا الأمر بعيداً لكن ليس مستحيلاً فالذي يجعل أبل مختلفة عن الشركات الأخرى أنها تقدم تقنية وترشد المستخدم إلى وسيلة استخدامها ، أما الشركات الأخرى فتقدمها من أجل الاستعراض فتقدم مثلاً معالج خارق لكن هل هناك تطبيقات تحتاج إلى هذه السرعة؟ دعمت بعض الشركات NFC منذ أعوام مضت بدون أن تكون ذات استخدام فعلى لكنها تضعها من أجل أن تذكر وجود NFC في إعلانات الهاتف أي أن الشركات الأخرى تضع التقنيات وتقول للمستهلك ” استخدمها أو لا فلا يهمنا هذا من الأساس ” لكن أبل لا تطبيق هذا الأمر فهي إذا قامت بدعم NFC في أجهزتها فإنها سوف تخبرنا كيف نستخدمها وتوفر الطرق إلى الاستفادة القصوى منها لكن هل بالطريقة السابق ذكرها في المقال أم بطريقة أخرى مبتكره ؟ لا نعلم تحديداً لكننا متأكدين أن أبل إن وفرت طريقة إلكترونية للتسوق عبر أجهزتها فإنها سوف تغير العالم لأنه سيكون متوافر على مئات الملايين من الأجهزة في كل بلدان العالم.

شاركنا رأيك هل تخطط أبل لتحويل تطبيق باس بوك إلى منظومة دفع إلكترونية؟ أم أنه مجرد تطبيق عادي و أبل لديها خطط أخرى ل NFC؟

المصدر | idownloadblog


جميع الحقوق محفوظة ©آي-فون إسلام, 2012. | رابط الموضوع | التعليقات |
بطاقات:

0 comments:

إرسال تعليق

عالم امير

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

ادخل ايميلك هنا لتكون اول من يعلم بجديد الموقع

المشاركات الشائعة

حدث خطأ في هذه الأداة

الامير للبي سي والترفيه

 
Design by iphoneameer Themes | Bloggrized by Ghasan shahbain - Premium Blogger Themes | Blogger Templatesiphoneameeriphoneameer